العتبة الحسينية تضع 1000 طبيب و6 مستشفيات في خدمة الزوار

أعلنت هيئة الصحة والتعليم الطبي في العتبة الحسينية المقدسة، اليوم الثلاثاء، عن وضع ستة مستشفيات في خدمة الزائرين وتوزيع الف طبيب وممرض في الميدان داخل العتبتين المقدستين وفي محيطهما، فضلا عن ملاكات المستشفيات التابعة لها. 

وقال رئيس الهيئة ستار جبار الساعدي في بيان تابعته (الغدير ) ان “توجيها مباشرا صدر من المتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي بدأت على اثره هيئة الصحة والتعليم الطبي التابعة للعتبة المقدسة بالشروع بتنفيذ الخطة الطبية لشهر محرم الحرام اعتبارا من يوم الثامن من المحرم لتقديم افضل الخدمات الطبية والصحية لزوار أبي عبد الله الحسين (عليه السلام) في عاشوراء”، لافتا الى ان “الخطة تستمر لمدة ستة أيام اعتبارا من الثامن من محرم ولغاية الثالث عشر منه”.

وأوضح أن “هذه الخطة تصاعدية ومرنة مع عدد الملاكات وتتناسب مع توافد الزائرين والزخم البشري، وتشارك فيها ستة مستشفيات رئيسة في الهيئة وهي مستشفيات خديجة الكبرى والحسن المجتبى (عليهما السلام) التابعتان لمؤسسة الشيخ احمد الوائلي ومستشفى الإمام زين العابدين (عليه السلام) ومؤسسة وارث الدولية لعلاج الأورام ومستشفى سفير الإمام الحسين ومركز السيدة زينب (عليهما السلام) لجراحة العيون”، مبيناً أنه “تم وضع مراكز التوحد مع ملاكاتها العاملة بحالة الإنذار وادخالهم بالخطة لتوفير الدعم النفسي إن تطلب الامر ذلك”.

وأضاف أن “الخطة الطبية تنقسم في هذا الموسم العاشورائي الى عدة اقسام الأول هو محور المسعف الجوال والثاني محور المسعفين المتنقلين والمحور الثالث هو تواجد عشرين سيارة اسعاف في الميدان والمحور الرابع هو المستشفيات الميدانية التي ضمت ثلاثة مستشفيات ميدانية ومعها ثلاث عيادات متنقلة، بالإضافة الى تخصيص خمس مفارز ثابتة وخطة اخلاء شملت نوع المرض وطبيعة الاخلاء والجهة التي يخلى اليها والجهة المخلى منها ومن ينفذ عملية الاخلاء وأجريت ممارسات تدريبية على تلك الخطة والملاكات الطبية والتمريضية تستقبل المرضى من الزائرين منذ يومين”.

وأشار الساعدي إلى أن “عدد المشاركين في تنفيذ الخطة بلغ الف طبيب وممرض منهم الف منتسب في الميدان توزعوا داخل المستشفيات الطبية الميدانية والمتنقلة والمسعفين، ويساندهم ملاك أخر مكون من كل الأطباء والتمريضيين العاملين داخل مستشفيات الهيئة ويقدمون نفس الخدمات الطبية المميزة، وجهزت كل المفارز بالأدوية اللازمة ومستلزمات طبية وأطباء جراحين ومختصين ووفرت صالات عمليات صغرى في المفارز الثابتة والمستشفيات الميدانية، وخصصت كل صالات العمليات الجراحية في المستشفيات الستة التابعة للهيئة وبشكل نفير عام مع إيقاف العمليات الباردة في جميع مستشفيات الهيئة، وفتحت عيادات استشارية بمختلف الاختصاصات الطبية لاستقبال المرضى واستحدثت لأول مرة عيادة خاصة لعلاج حالات ضربة الشمس ووفرت بها كل أنواع المغذيات اللازمة ودربت الملاكات على علاج الحالات التي ازدادت في زيارة عيد الأضحى بسبب ارتفاع درجات الحرارة التي يشهدها العراق”.

وتابع أنه “سخرت الهيئة كل المختبرات الطبية لأجراء مختلف أنواع الفحوصات ومعها أجهزة اشعة متنقلة في المستشفيات الميدانية، وجميع الخدمات الطبية والصحية التي تقدمها هيئة الصحة والتعليم الطبي التابعة للعتبة الحسينية المقدسة مجانية بالكامل تدفع كلفتها من العتبة المقدسة، ومن الجدير بالذكر ان كل تلك الخدمات تتم بتعاون وتنسيق عالي المستوى مع دائرة صحة كربلاء المقدسة ووزارة الصحة وتحديدا دائرة العمليات الطبية لتقديم افضل الخدمات للزائرين والحفاظ على ارواحهم . انتهى .. ت/ 6

شاهد أيضاً

ذي قار : بعثة تنقيب امريكية تجري الخميس أعمال بحث عن الآثار

يصل ذي قار الخميس قادماً من الولايات المتحدة بعثة تنقيب امريكية لإجراء أعمال بحث عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.