رغم انسحابها من مالي..فرنسا تبقي على 3 آلاف جندي في منطقة الساحل

أعلنت رئاسة أركان الجيش الفرنسي الإبقاء على نحو ثلاثة آلاف جندي في منطقة الساحل رغم إعلانها قرار الانسحاب من مالي منذ يومين.

ونقلت شبكة “فرانس 24” عن رئاسة الأركان، قولها إن ثلاثة آلاف جندي “سيؤدون مهامهم من قواعد في النيجر وتشاد”، مشيرة إلى أن انسحاب قواتها ضمن عملية برخان في مالي لا يمثل نهاية هذه المهمة العسكرية.

يأتي ذلك بعدما كان تعداد قوة برخان يصل إلى 5500 عسكري في ذروة انتشارها في الساحل، ودفع المجلس العسكري الحاكم في مالي الجيش الفرنسي إلى مغادرة البلاد نهائيا يوم الاثنين الماضي، بعد انتشاره فيها على مدى تسع سنوات ونصف السنة.

يذكر أن مالي كانت قد طلبت عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي لوقف “أعمال العدوان” الفرنسية، بما في ذلك التجسس وانتهاكات السيادة، كما اتهمت فرنسا بدعم الإرهابيين.

ونقلت “فرانس برس” رسالة بعث بها وزير الخارجية المالي عبد الله ديوب لرئاسة مجلس الأمن، قال فيها إن مالي “تحتفظ بالحق في الدفاع عن النفس” إذا استمرت الإجراءات الفرنسية، وفقا لميثاق الأمم المتحدة.

وقالت وزارة الدفاع الفرنسية، يوم الاثنين الماضي، إن جميع القوات المشاركة في بعثة “برخان” في مالي غادرت البلاد.

وذكرت الوزارة الفرنسية في بيان: “اليوم، عبر آخر عسكريين من بعثة برخان كانا على أراضي مالي الحدود بين مالي والنيجر”. انتهى م3

 

المصدر| شبكة “فرانس 24”

شاهد أيضاً

روسيا: الاعتداءات “الاسرائيلية” على سورية ولبنان تؤجج الوضع في المنطقة

أكدت روسيا رفضها الاعتداءات الإسرائيلية على سورية ولبنان، مشيرة إلى أن هذه الاعتداءات تهدد دول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.