لا يحدث اي شيء اطمئنوا..!

نعيم الهاشمي الخفاجي ||

خروج مظاهرات في بلد معين يعني توجد حرية رأي وتعني ان الشعب يعرفه حقوقه ضمن دستور بلاده، قبل ٣٢ سنة كنت في أحد معتقلات السعودية فكان على المعتقل حرس بدوي، كان يوم ممطر، في أيام المطر البدو تغمرهم السعادة، لأن الأمطار تنبت العشب إلى البعران والحمير، الحارس كان بيومها سعيد ومرتاح أحد الأصدقاء سأله عن الأوضاع بالسعودية، فكان جوابه بالقول الله يطول عمر ابن سعود مخليني عايش في أرضه.قال الحقيقة ببساطته، لأن شعوب الجزيرة العربية لا يعرفون حقوق المواطنة، ويعتبرون وجودهم في نجد والحجاز مكرمة من العائلة السعودية في ابقائهم في أراضيهم والمقصود يعني العيش داخل حدود الدولة السعودية المرسوم حدودها على خريطة أطلس.
خروج مظاهرات بالعراق بات امر جدا طبيعي في عراقنا الجديد رغم المآسي والكوارث التي وقعت بسبب بناء الدولة العراقية منذ عام ١٩٢١ والتي دمج المحتلون ثلاث مكونات غير متجانسة وعدم تشريع دستور يضمن حقوق الجميع والمساواة والمشاركة السياسية.
إيران أيضا لديهم دستور وحقوق لكلا الجنسين، تقاليد الفرس قريبة إلى تقاليد شعوب أوروبا على سبيل المثال إذا شخص يرقد في المستشفى يذهب إليه الأهل والأصدقاء ويأخذون معهم باقات زهور، بينما في شعوب الجزيرة العربية وحتى العراق يأخذون له كيس رز أو طحين …….الخ.
الاحتجاجات التي وقعت في إيران حالة طبيعية وعادية ولاتشكل اي خطر على البلاد، بل التظاهر خلال مايقارب الاثنين والأربعين عام الماضية منذ سقوط نظام الشاه السابق، ومن المستبعد بل ومن المستحيل أن تؤديَ مظاهرات صغيرة سواء كانت مطلببة مثل مظاهرات السابق أو بسبب موت مواطن أو مواطنة بظروف غامضة إلى تقويض النظام واسقاطه، ولايوجد تشابه بين مظاهرات نفذها أشخاص قلائل وبين احتجاجات ومظاهرات عام 1979 التي أدَّت إلى سقوط الشاه، فالنظام الحالي لديه قاعدة شعبية قوية على عكس نظام الشاه والذي فقد أكثر من ٩٠% من قاعدته الشعبية، بل حتى موظفي الإذاعة والتلفزيون تركوا الشاه ووقفوا مع المنتفضين ضد نظام الشاه السابق.
خلال متابعتنا للأوضاع في إيران المظاهرات شيء طبيعي بل تحدث دائما مظاهرات مرخصة ضد حكومات محلية، وفي بعض الأحيان تحدث مظاهرات يقوم بها عدة أشخاص مثل مظاهرات سائقي شاحنات في العام الماضي، لذلك وجود مظاهرات في إيران حالة طبيعية على عكس عدم وجود حق التظاهر في السعودية والذي يتظاهر وان كانت مطالب خدمية يكون في انتظار رقبته الشيف.
إيران هي الدولة الوحيدة وتليها تركيا في العقدين الأخيرين يتم بها تبديل رؤساء من خلال الصندوق الانتخابي رأينا رؤساء مثل بني صدر، رجائي، السيد خامنئي، رفسنجاني، خاتمي، نجاد، روحاني، والحالي السيد رئيسي.
بينما زعماء العرب باقين جاثمين على صدور شعوبهم بالقوة والقهر، لبنان الدولة الوحيدة التي يتبدل بها الرؤساء والان العراق بعد سقوط نظام صدام الجرذ الهالك تتم انتخابات برلمانية ينتج عنها رئيس جمهورية ووزراء وبرلمان ولهذا السبب انتقمت دول الوهابية من شعب العراق وأرسلوا الينا آلاف الانتحاريين مستغلين وجود صراعات دولية بساحتنا العراقية وضعف وخنوع ساسة المكون الشيعي العراقي.
السبب الحقيقي لتضخيم الأحداث في إيران يكمن ان القيادة الإيرانية تدعم قضية الشعب الفلسطيني ولو توقف إيران دعم المنظمات الفلسطينية كل هذا التضخيم ينتهي وحتى لو تحدت مظاهرات في إيران لم يتم التطرق اليها، بل بايدن قال نحن لم نذهب إلى أفغانستان لنشر الديمقراطية والعالم شاهد كيف تم تسليم أفغانستان إلى طالبان بحيث لم يعطوا للقوى المعارضة إعادة صفوفها لمواجهة طالبان، تم بيعهم وتسليمهم إلى طالبان.
انا شخصيا مع عالم يسوده الهدوء والسلام وإنهاء حقبة الحروب والصراعات، لكن الرأسمالية ترغب في اخضاع كل الدول لسلطتهم واستعبادهم وظاهرة العبودية ليست جديدة، مخطئ من يعتقد أن المسلمين يستعبدون البشر، جاء الرسول محمد ص بشريعة متكاملة بوقت كانت تجارة العبيد رائجة، وما كان من الإسلام جعل عتق رقاب العبيد مقابل كل خطيئة يفعلها المسلم، بينما بحروب دول أوروبية في افريقيا القوا القبض على ملايين السود واخذوهم قسرا للعمل في مستعمراتهم وفي قارة كولمبس المكتشفة الأمريكيتين، نعم ممارسات داعش والقاعدة نموذج سيء سود وجوه أمة الإسلام ولكن إذا تتبعنا من الذي صنع الوهابية واذا عرف السبب بطل العجب، عندما نجد وزير المستعمرات البريطاني مستر همفر له الدور الأول بصناعة الوهابية من خلال الجمع بين رجل دين يفسر الفقه وفق عقلية بدوية متخلفة ومع زعيم قبلي لايعرف سوى لغة الغلبة والغزو والفوز واستعباد الآخرين.

شاهد أيضاً

قراءة في زيارة السوداني الى طهران

قاسم سلمان العبودي || تعتبر زيارة السيد السوداني الى طهران مهمة جداً وفي وقت حساس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *