صحفي امريكي: جبهة المقاومة كشفت ضعف الكيان الصهيوني في الهجوم على ناقلة النفط

اكد الصحفي والناشط الأمريكي رمزي بارود أن الهجوم الانتقامي الأخير على ناقلة نفط يديرها الكيان الصهيوني قبالة سواحل عمان في بحر العرب يظهر أن جبهة المقاومة تمتلك الموارد والتكنولوجيا القادرة على كشف ضعف الكيان واصابته متى ارادت .

ونقلت قناة (برس تي في) في مقابلة ترجمها موقع “الغدير”، عن بارود قوله إن ”  التأكيد على استخدام طائرات بدون طيار لمهاجمة السفينة الصهيونية جاء على وجه التحديد من الأسطول الخامس للبحرية الأمريكية”.

وأضاف أنه “نظرًا لعدم تأكيد أو نفي أي مصادر مستقلة وجديرة بالثقة تسلسل الأحداث التي أدت إلى الهجوم على ناقلة  ميرسر ، لا يمكننا مناقشة الحدث بثقة تامة والاعتماد على مصادر صهيونية  وأمريكية”.

وأوضح الصحفي ان ” احتمال استخدام طائرات بدون طيار في الهجوم على ناقلة النفط يشير إلى مراقبة واستخبارات متقدمة، حيث اظهر هذا الحدث ان قواعد اللعبة قد تغيرت بالفعل لكن ليس في صالح الكيان الصهيوني “.

وبين ان ” التطبيع الصهيوني  مع الدول العربية في تلك المنطقة ، كان التفاهم هو أن إسرائيل اكتسبت موقعًا جيوستراتيجيًا في مواجهة محاولتها عزل إيران واستهدافها، لكن الهجوم غير  من القواعد وفشل الكيان حيث حطم الهجوم خيال الصهاينة  بالحصول على موقع جيوستراتيجي إقليمي”.

ومضى بارود بالقول  إنه إذا ثبت أن جبهة المقاومة مسؤولة عن الهجوم على ناقلة ميرسر ، فهذا يعني أنها مستعدة لاتخاذ إجراءات جادة لتذكير الكيان الصهيوني  بأنها يجب ألا تكون مرتاحة للوضع الراهن المفترض وأن نتيجة  الصراع الجيوستراتيجي لم تتحدد بعد”.

وأشار الى أن ” الهجوم كان بمثابة تحذير لتل أبيب بأنها ستُحاسب على عدوانها ضد القوى المقاومة ، وأن الجبهة  لديهم الموارد والتكنولوجيا التي يمكن أن تكشف ضعف هذا الكيان  في المنطقة”.

انتهى م4

شاهد أيضاً

هواتف 5 وزراء فرنسيين اخترقها برنامج “بيغاسوس” للقرصنة

وكالة “فرانس برس” تكشف أن هواتف 5 وزراء فرنسيين كانت مستهدفة ببرنامج التجسس الإسرائيلي “بيغاسوس”، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *