دواء للكوليسترول قد يقلل من خطر الإصابة بكورونا بنسبة 70%

وجدت دراسة أن دواء موصوفا لخفض مستويات الكوليسترول في الدم يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بعدوى فيروس كورونا بنسبة تصل إلى 70 في المائة.

أظهر فريق بحثي من جامعتي برمنغهام وكيلي البريطانيتين، أن الفينوفيبرات، وهو دواء موصوف لإدارة ارتفاع الكوليسترول، يمكن أن يقلل بشكل كبير من عدوى فيروس كورونا في خلايا البشر، بحسب صحيفة “إكسبريس”.

وخلص الباحثون إلى أن الفينوفيبرات وشكله النشط، حمض الفينوفيبريك، يمكن أن يقلل بشكل كبير من عدوى COVID-19 لدى البشر.

وتمت الموافقة على استخدام الفينوفيبرات، وهو دواء عن طريق الفم يستخدم لعلاج مستويات الدهون غير الطبيعية في الدم وارتفاع الكوليسترول.

العقار أكثر فاعلية من الستاتين في زيادة مستويات الكوليسترول الجيد (HDL)، ولكنه أقل فاعلية من الستاتين في خفض مستويات الكوليسترول الضار (LDL).

في عام 2020، اكتشف العلماء أن فيروس كورونا يستخدم مستقبلات ACE2 لدخول خلايا الرئة.

يصيب الفيروس العائل من خلال التفاعل بين البروتين “السنبلة” الموجود على سطح الفيروس وبروتين مستقبلات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين 2 على الخلايا المضيفة.

ويعمل حمض الفينوفيبريك على زعزعة استقرار مجال ربط مستقبلات البروتين الشائك الفيروسي، ويثبط الخلية عن طريق الارتباط بمستقبلات ACE2.

دفع هذا الباحثين إلى التحقيق في فاعلية الفينوفيبرات في تقليل العدوى في الخلايا باستخدام سلالات أصلية من COVID-19.

باستخدام تركيزات الدواء “الآمنة والقابلة للتحقيق” – وفقًا للجرعة السريرية القياسية من الفينوفيبرات – لاحظ الباحثون انخفاض معدلات الإصابة في الخلايا البشرية بنسبة تصل إلى 70 بالمائة.

قالت المؤلفة المشاركة الدكتورة إليسا فيسينزي، من معهد سان رافاييل العلمي في إيطاليا: “تشير بياناتنا إلى أن الفينوفريبايت قد يكون لديه القدرة على الحد من شدة أعراض COVID-19 وكذلك انتشار الفيروس”.

وأضافت: “”نظرا لأن الفينوفيبرات هو دواء يؤخذ عن طريق الفم وهو رخيص جدا ومتوفر في جميع أنحاء العالم، جنبا إلى جنب مع تاريخه الواسع من الاستخدام السريري وملفه الجيد للسلامة، فإن بياناتنا لها آثار عالمية – خاصة في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل ​… وأولئك الذين يعانون من اضطرابات مناعية مفرطة وأولئك الذين يستخدمون مثبطات المناعة”.

علاوة على ذلك، أظهرت بيانات لم تنشر بعد أن الفينوفيبرات فعال بنفس القدر ضد المتغيرات الأحدث لـ COVID-19، بما في ذلك متغيرات ألفا وبيتا، فيما لا يزال البحث جاريا في فعالية الدواء ضد متغير دلتا. انتهى م3

شاهد أيضاً

تقنية مدعومة بالذكاء الصناعي .. تتنبأ بحوادث المرور

قامت مجموعة من العلماء بتطوير تقنية تعمل بالذكاء الصناعي، للتنبؤ بالنقاط التي يمكن أن تحدث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *