“زكريا تحت التعذيب” الى الترند العالمي.. ‘أسرى نفق الحرية’ لعنة أبدية على الكيان الاسرائيلي

وصل وسم #زكريا_تحت_التعذيب الى العالمية وكان من بين أكثر الوسوم تداولا على الاطلاق وذلك بعد أنباء عن تدهور صحة الأسير زكريا الزبيدي جراء التعذيب الذي تعرّض له على أيدي قوات الاحتلال الاسرائيلي.

والأسير الزبيدي هو من بين أسرى “نفق الحرية” الستة الذين هربوا من سجن جلبوع الأسبوع الماضي، لكن قوات الاحتلال أعادت اعتقاله مع ثلاثة أسرى آخرين هم محمود العارضة ومحمد العارضة ويعقوب القادري.

وأفادت بعض المواقع الفلسطينية أن الأسير الزبيدي تعرض للضرب والتعذيب بالصعق الكهربائي وأدخل على الأثر إلى العناية المركزة، فيما يمنع الاحتلال محامي الأسرى الأربعة من زيارتهم.

من جهة أخرى شهدت الاراضي الفلسطينية اليوم الثلاثاء عددًا من الوقفات الاحتجاجية تضامنا مع الأسير ولحث المجتمع الدولي على التحرك، كان أبرزها في جنين. كما دعت وقفة إسنادية مع الحركة الأسيرة، أمام مقر الصليب الأحمر في مدينة البيرة، إلى أوسع مشاركة شعبية ورسمية، يوم الجمعة المقبل، مع دخول 1380 أسيرا في سجون الاحتلال الإسرائيلي إضرابا مفتوحا عن الطعام.

وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر: “إن عملية انتزاع ستة أسرى لحريتهم من سجن “جلبوع” في خرق للمنظومة الأمنية والعسكرية للاحتلال، ستدرس للأجيال القادمة، كما أنها رفعت الأسرى والقضية الفلسطينية بشكل عام إلى القمة، وإعادة اعتقال أربعة منهم لن يقلل من هزيمة الاحتلال”.

وأضاف أن الأسرى الأربعة تعرضوا للضرب المبرح منذ بدايات اعتقالهم، بخاصة زكريا الزبيدي الذي أصيب بكسر في الوجه والقدم، موضحًا أن الاحتلال منذ اعتقالهم يمنع المحامين والمؤسسات الحقوقية من زيارتهم.

وشارك العشرات من أبناء محافظة طوباس اليوم الثلاثاء، في وقفة دعم وإسناد للأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وذلك بدعوة من هيئه التوجيه السياسي، وهيئة شؤون الأسرى والمحررين، ونادي الأسير، ولجنه التنسيق الفصائلي.

كما تظاهر عشرات الفلسطينيين في ميدان أبو علي إياد وسط قلقيلية، وفي محافظة سلفيت منددين بالسياسة الوحشية التي تنتهجها سلطات الاحتلال بحق الأسرى.

 

من جهتهم دعا الناشطون في العالم الاسلامي تحت وسمي “زكريا تحت التعذيب” و”كلنا زكريا”، إلى الدعاء للزبيدي الذي تدهورت صحته فيما انتشرت صور قيل أنها للأسير على سرير في مستشفى بجانبه أنبوب الأوكسجين.

وأكدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أنها تبذل قصارى جهدها لزيارة الأسرى الذين أعادت سلطات الاحتلال اعتقالهم، بعد تمكنهم من تحرير أنفسهم.

وقال المتحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر يحيى مسودة لوكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”، إن “اللجنة تقدّر قلق الأهالي على أبنائهم الأسرى، وستقوم خلال الأيام المقبلة بزيارة الأسرى الأربعة، ومن ضمنهم زكريا الزبيدي، لطمأنة ذويهم، بخاصة مع انتشار الحديث عن تدهور حالته الصحية، وعدم تمكن المحامين من زيارتهم”.

ومن جهته، أكد نادي الأسير أن استمرار الاحتلال الإسرائيلي بمنع زيارة المحامين للأسرى الأربعة الذين انتزعوا حريتهم من سجن “جلبوع” وأعيد اعتقالهم “يؤكد أن لديه ما يخفيه، وأن روايته حول مصيرهم ستبقى محط شك”.

وأوضح نادي الأسير في بيان له اليوم الثلاثاء، أنّه منذ الأمس ومع تصاعد الأنباء عن مخاطر كبيرة على مصير الأسرى الأربعة، والتخوفات من تعرضهم للتنكيل والتعذيب الشديد، وما أظهرته الصور من وجود علامات اعتداء عليهم، يواصل نادي الأسير بذل جهوده مع عضو الكنيست أيمن عودة، لمعرفة مصير الأسير الزبيدي. انتهى م4

المصدر: وكالات 

 

شاهد أيضاً

ورقة سياسية .. الإقتراب الجزائري من محور المقاومة

دراسة من إعداد مركز الاتحاد للأبحاث والتطوير “الجزائر مصدر قلق حقيقي لـ”إسرائيل” والمغرب بسبب تقاربها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *