السيد نصر الله: حزب القوات اللبنانية لايترك لغة الحرب القديمة ولغة التقسيم

اعتبر الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله أن البرنامج الحقيقي لحزب القوات اللبنانية هو الحرب الأهلية في لبنان، وأن هذا الحزب يجعل أهلنا في عين الرمانة وفرن الشباك يعتقدون أن أهل الضاحية أعداء لهم.
وفي كلمة له حول آخر التطورات، بارك السيد نصر الله لجميع المسلمين في العالم واللبنانيين بذكرى المولد النبوي الشريف، مؤكدًا إقامة “الاحتفال إن شاء الله على الرغم من جراحنا وأحزاننا”، كما توجّه بالإكبار والاعزاز للجماهير والحشود في اليمن التي احتفت بذكرى ولادة الرسول الأعظم (ص)، معربًا عن الاعتزاز بالمواقف التي أطلقها القائد السيد عبد الملك الحوثي (أعزه الله).

كما وقدّم التعازي بشهداء قندهار الذين قتلهم تنظيم داعش الوهابي الإرهابي صاحب الصنع والرعاية الأميركية والتمويل الخليجي، مشيرًا إلى أنها مأساة للأسبوع الثالث على التوالي في أفغانستان.
كما قدّم التعازي والتبريك بشهادة الأسير المحرر مدحت صالح الذي استشهد في سوريا.

وعزى السيد نصر الله ذوي شهداء الطيونة مخاطبا أهلهم “لقد كان حزنكم حزننا وألمكم وألمنا بهذه الجريمة الخطيرة”.

وأشار إلى أن الأحداث الأخيرة مفصلية وخطيرة وتحتاج إلى تحديد موقف، لافتًا إلى أن هناك حزب يريد أن يجعل أهلنا في عين الرمانة وفرن الشباك يعتقدون أن أهل الضاحية أعداء لهم، وأن بعض مسؤولي القوات أطلقوا اسم “المقاومة” على من حملوا السلاح في وجه المتظاهرين.

ولفت السيد نصرالله إلى أن رئيس هذا الحزب يحاول صناعة عدو وهمي لجيراننا وإبقاء المسيحيين قلقين على وجودهم، وأن الهدف من إثارة هذه المخاوف هو تقديم هذا الحزب نفسه على أنه المدافع الرئيسي عن المسيحيين، معتبرًا أن “الأهداف تتعلق بالزعامة وبما يعرضه من أدوار في لبنان على دول خارجية لها مصالح في بلدنا”.

وتابع سماحته “هذا الحزب هو حزب القوات اللبنانية ورئيسه، وهو لم نسمّه من قبل ولم نرد أي توتر مع أحد”، مضيفًا “على طول الوقت من رئيس هذا الحزب الى كل مسؤوليه ومواقعه لا يخلو يوم من سباب واتهامات وتهويل وتخويف ولم نكن نعلق على ذلك”، معتبرًا أن “ما حصل هو مفصلي في مرحلة جديدة بالنسبة إلينا حول التعاطي مع الشأن الداخلي”.

السيد نصر الله أشار إلى أن هذا الحزب لطالما حاول اختراع عدو له من أجل تمرير مشروعه واختار حزب الله المستهدف خارجياً، وقال إنه “رغم أن شهداء الخميس هم من حزب الله وحركة أمل فقد ركز رئيس حزب القوات على حزب الله”، وأكد أن “ما ظهر من تسليح وتدريب وهيكليات يؤكد أنّ هناك ميليشيا مقاتلة”.

الأمين العام لحزب الله اعتبر أن “هذا الحزب لا يهمه حصول صدام عسكري وحرب أهلية لأن ذلك يخدمه خارجياً”، وتوجّه “لأهلنا للمسيحيين بأن البرنامج الحقيقي لحزب القوات هو الحرب الأهلية التي ستؤدي إلى تغيير ديمغرافي”، وأن “المسيحيين في لبنان هم المادة التي يتم العمل عليها لزعامة شخص وهيمنة حزب وخدمة مشاريع خارجية”.

السيد نصر الله أشار إلى أن “حزب القوات عرض عام 2017 خدماته على الوزير السعودي السابق السبهان للدخول في حرب أهلية”، وذكّر بأن “رئيس حزب القوات غدر بحليفه سعد الحريري أثناء توقيف الأخير في السعودية”، وأنه “حرّض بعض الحلفاء القدامى قبل أشهر على المواجهة مع حزب الله”.

وأضاف سماحته “حزب القوات لا يترك لغة الحرب القديمة ولغة التقسيم وهو ما حضّر مسرح الجريمة الأخيرة”، مشيرًا إلى أنه “أخذنا تطمينات من الجيش اللبناني الذي طلبنا منه الانتشار بكثافة في المنطقة”.

ولفت السيد نصر الله إلى أن “حديث جعجع عن “ميني 7 أيار مسيحي” يدان فيه رئيس حزب القوات نفسه”، وأن “كل ما صدر عن حزب القوات ورئيسه الخميس الماضي هو تبنّ كامل للمعركة والمجزرة”، مضيفًا “سلمنا رقابنا ودماءنا يوم الخميس الماضي للجيش وللدولة اللبنانية.. ولم نتخذ إجراءات أمنية ووقائية يوم الخميس الماضي بسبب حساسية المنطقة”.

واعتبر الأمين العام لحزب الله أن “هذا اللغم الذي تمكنا من استيعابه يوم الخميس بحاجة إلى حل ومعالجة”، وتوجّه للبنانيين عموماً والمسيحيين خصوصاً بأن “تقديم حزب الله كعدو هو وهم وتجنّ. انتهى م4

شاهد أيضاً

وزير الخارجية الإيراني لمسؤول السياسة الخارجية الأوروبية: هناك إمكانية للتوصل إلى اتفاق نووي جيد

     

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *