خطية..المفوضية المستقلة للتزوير في ورطة..!

وليد الطائي ||

يبدو أن المفوضية في ورطة كبيرة، فهي غير قادرة على الإجابة عن كل الأسئلة التي تطرحها القوى السياسية ومؤسسات الصحافة والاعلام، بل لم تستطع لغاية الآن الإجابة عن جزء بسيط من الأسئلة التي تطرح في الشارع العراقي ووسائل الاعلام.

المفوضية في مأزق كبير والاستمرار بالصمت لا يصب في مصلحة الوطن العليا ، نتمنى أن لا تتهرب المفوضية (المستقلة للتزوير) من مطالبات الشعب العراقي، بإعادة الفرز يدوياً كاملاً ، والكتل السياسية المنتفعة أيضاً تتخوف ، ومطلب إعادة الفرز يدوياً يستفزها ، إذا كانت الكتل السياسية المنتفعة متأكدة من الفوز ونزاهة الفوز ، أذن لماذا الخوف لماذا المماطلة والتسويف وخلط الأوراق ، علماً أن القوى السياسية الكردية والسنية والشيعية فضلاً عن المرشحين المستقلين جميعهم أعلنوا عن رفضهم الواضح لنتائج الانتخابات المشكوك في نزاهتها ، لم يكن هناك اعتراف بنتائج الانتخابات باستثناء الكتل المنتفعة من هذا التلاعب الكبير بالنتائج ، مع ذلك أن الإطار التنسيقي الشيعي يطالب بتصحيح الموقف الخاطئ والنظر بكل الشكاوى والطعون المقدمة من المرشحين ، بينما المفوضية ما زالت تماطل وتصر على ارتكاب الخطأ الفاضح ، وبشكل واضح انضمام قوى كردية وسنية لموقف الإطار التنسيقي الرافض لهذه النتائج ، المفوضية المتورطة لا تريد تعالج أبسط المخالفات والتجاوزات ، وهذا مؤشر خطير جدا يهدد العملية السياسية برمتها ، مع وجود رفض وعدم اعتراف القوى السياسية العراقية لهذه النتائج الفاضحة ، ينبغي لمجلس القضاء الأعلى والمحكمة الاتحادية أن يعطيا كلمتهما، ويوقفا المهزلة الانتخابية، والتي ليس لها مثيل في أرض الكون.

المصدر: ألواح طينية

المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي القناة

بإمكانكم إرسال مقالاتكم و تحليلاتكم لغرض نشرها بموقع الغدير عبر البريد الالكتروني [email protected]

شاهد أيضاً

استهداف الحشد الشعبي يخدم المصالح الصهيونية..

للكاتب || اياد الامارة    الحشد الشعبي المقدس حشد العراقيين تأسس في ظرف استثنائي من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *