المَرجِعيّةُ الدّينيّةُ.. لَمحةُ تاريخٍ؛ ورُؤيةُ حاضرٍ؛ وَبَصيرةُ مُستقبلٍ

للكاتب| الدكتور عليّ الدّلفي 

في كُلِّ دولةٍ من دولِ العالمِ تتّجهُ العقولُ إلى استثمارِ مصادرِ القوّةِ في هذهِ الدّولةِ أو تلكَ؛ ولا شكَّ أنَّ المرجعيّةَ الدّينيّةَ في العِرَاقِ منْ أهمِّ وأقوى مصادرِ القوّةِ فيهِ؛ من هنا ونتيجة الصّراعِ على المصالحِ أصبحتِ المرجعيّةُ الدّينيّةُ هدفًا لسِهامِ أعداءِ العِرَاقِ لإضعافهِ والنّيلِ منهُ؛ ولا سيّما بَعْدَ الفتوى المباركةِ التي أجهضتْ صفحةً مِنْ صفحاتِ مشروعِ الشّرقِ الأوسطِ الجديدِ.
يُحدّثنا التّاريخُ أنَّ السّيّدَ الشّيرازيّ بعدَ إصدارِ فتواه بتحريمِ التّنباكِ التي أدّتْ إلى تَحرّرِ الاقتصادِ الإيرانيّ مِنْ (بريطانيا) رُؤيَ حزينًا بعدَ ذلكَ، فلمّا سألهُ البعضُ عن سببِ حزنهِ؟ أجاب ما مفاده: أنَّ الأعداءَ سينتبهونَ إلى قُوّةِ المرجعيّةِ الدّينيّةِ بعدَ أثرِ هذهِ الفتوى مِمّا يجعلهم في شغلٍ شاغلٍ لحياكةِ المؤامراتِ في سبيلِ إضعافِ المرجعيّةِ في أوساطِ المُجتمعِ.
يصفُ بَعْضُ المُستشرقينَ (الشّيعةَ) بأنّهم حزبٌ ثوريّ هدّامٌ، وهذا الوصفُ نِتاجٌ إلى تعارضِ مصلحةِ الشّعوبِ والأممِ التي يمثّلها هؤلاءِ المُستشرقينَ وأدبياتِ القراءةِ الشّيعيّةِ للإسلامِ الثوريّةِ، بَلْ وتعارض هذه المدرسة الشّيعيّة مع الدّولِ الإسلاميّةِ التّاريخيّةِ الثلاثِ (الأمويّةِ؛ والعباسيّةِ؛ والعثمانيّةِ)، ومنشأ التعارضِ أنَّ هذهِ الدّول الثلاث فرضتِ الإسلام الرّسميّ على الشّعوبِ المُتحكّمةِ بها حتّى نادى مناديهم أنَّه برئتِ الذّمةُ من يتّبعُ هؤلاءِ الفقهاء الأربعة وهُمْ: (أبو حنيفة؛ ومالك؛ والشافعيّ؛ والحنبليّ)؛ باعتبارِ هذهِ المذاهب هي الأقربُ إلى إضفاءِ المشروعيّةِ على فسادِ الحكّامِ وظلمهم، وهنا المدرسةُ الشّيعيّة كانتْ على طولِ الخطّ الرّساليّ في معارضةٍ مع هذهِ الأنظمةِ التي أرادتْ بكلِّ وسيلةِ استئصالِ الشّيعةِ منَ الوجودِ، والتّاريخُ زاخرٌ في عملياتِ الاستئصالِ وفق فتاوى وعّاظ السّلاطين! منْ هنا كانَ الحكمُ الإسلاميّ؛ وهو التقيّةُ؛ بارزًا في أدبيّاتِ الشّيعةِ كوسيلةٍ للحفاظِ على الوجودِ الشّيعيّ، وبالفعلِ نجحَ أئمّةُ أهلِ البيتِ (عليهم السّلام) في الحفاظِ على هذا الوجودِ؛ بل أعطوا لقادةِ شيعتهم بعدَ الغيبةِ الكبرى سبيلًا يتمثّلُ في أنّ التقيّةَ ديني ودين آبائي في الحفاظِ على هذا الوجودِ المباركِ، ولذلك نرى حملاتِ التّشنيعِ والتّسفيهِ من قبل وعّاظ السّلاطين على (مبدأ التقيّةِ) والذي هو إسلاميّ بحت.
وإنَّ قادةَ الشّيعةِ تمحوروا في مدارسَ علميّةٍ اتّخذتْ منَ الدّينِ أساسًا لهــا سُمّيتْ بالحوزاتِ العلميّةِ. وأوّلُ وأشهرُ وأعرقُ حوزةٍ علميّةٍ دينيّةٍ هي حوزةُ النّجفِ الأشرفِ، وكم من عواصفَ عصفتْ بالوجودِ الشّيعيّ وبحوزاتهم ولا سيّما حوزةُ النّجفِ الأشرفِ إلّا إنّها بقيتْ صامدةً وإنْ قدّمتِ الدّماءَ والتّقتيلَ والتّشريدَ لأبنائها وأبناء الشّيعةِ عمومًا.
لَقَدْ حاولَتِ الأنظمةُ السّياسيّةُ الطّائفيّةُ قديمًا وحديثًا مُحاربةَ المجتمعِ الشّيعيّ من خلالِ محاربةِ قادتهم العلماءِ في بلدانهم، فالعراق بنظامهِ السّياسيّ الطّائفيّ شنَّ حربًا على المرجعيّةِ الدّينيّةِ مع إذاقةِ الشّيعةِ في العِرَاقِ الأمرّين مِنْ تقتيلٍ ومقابرَ جماعيّةٍ وسجونٍ للتعذيبِ لا يمكن تصوّره في الخيالِ؛ والبحرين كذلك ثُمّ نجدُ (آل سعود) قد جيّشوا الجيوشَ مُنْذُ أعوامٍ ضدّ الشّيعةِ الحوثيّينَ.. والتّآمرُ مستمرٌّ إلــى يومنا هذا !!
والتّاريخُ ينبّئنا بأنَّ القياداتِ الشّيعيّةَ والمُتمثّلة بالحوزاتِ تعاطتْ بمنتهى الذَّكاءِ والاحترافِ مَعَ السّلطانِ الغاشمِ لتحافظَ على الوجودِ الشّيعيّ، وهذا التّراكمُ التّاريخيّ؛ الذي يمتدُّ قرابةَ الألفِ سنةٍ معِ تُراثٍ توجيهيّ لأهلِ البيتِ (عليهم السّلام) في سُبُلِ التّعاطي مَعَ الأحداثِ؛ جعلَ مراجعَ الشّيعةِ في الصّفوةِ العُليا من الحكمةِ والبصيرةِ والإنسانيّةِ.
واليوم؛ بَعْدَ فتوى الجهادِ الكفائيّ المباركةِ؛ نجدُ حملةً شعواءَ ضدّ المرجعيّةِ باعتبارها العائقَ الرّئيسَ أمامَ مشروعهم الجديدِ، وَقَدْ تمّ تجنيدُ أدواتٍ داخليّةٍ؛ ورصدُ أموالٍ طائلةٍ خارجيّةٍ لتحقيقِ إسقاطِ قيمةِ المرجعيّةِ في نفوسِ النّاسِ، وانطلتْ هذه الحملةُ على السُّذّجِ والبلهاءِ لينساقوا مع البروبوغاندات المسلّطةِ على المجتمعِ، ويستسلموا لقصفِ عقولهم؛ ويرحّبوا بنظريّةِ غسيلِ الأدمغةِ من حيث يشعرون ولا يشعرونَ؛ وفاتَهم أنَّ التّراكمَ التّاريخيّ لجهادِ الحوزةِ وتعاطيها مع الأحداثِ مع منظومةٍ توجيهيّةٍ لأهلِ البيت (عليهم السّلام) ستجعلُ مستهدفي المرجعيّةِ في المالِ أهلًا للخسارةِ والفشلِ؛ ففي حضرةِ حكمةِ المراجعِ العظامِ وبصيرتهِم وتواضعهِم تسقطُ كلّ الرّهاناتِ.

 

المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي القناة

بإمكانكم إرسال مقالاتكم و تحليلاتكم لغرض نشرها بموقع الغدير عبر البريد الالكتروني

[email protected]

شاهد أيضاً

مدرسة الإجرام السعودي والصهيوني ..

د. علي حكمت شعيب *|| الإجرام السعودي ضد اليمنيين والإجرام الصهيوني ضد اللبنانيين والفلسطينيين ينتميان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *