كورونا حول العالم.. أرقام قياسية وإجراءات صارمة في دول عدة

تخطى العالم عتبة مليون ونصف المليون إصابة يوميا بـ”كوفيد-19″ في الأسبوع الأخير من عام 2021، في حين فرضت دول عربية، منها الإمارات والأردن، وغربية إجراءات صارمة لمكافحة الجائحة مع تفشي المتحور أميكرون.

فقد بلغ عدد الإصابات اليومية قرابة مليون و180 ألفا، أي بارتفاع نسبته 57%، أكثرها كانت في أوروبا، بنحو 4 ملايين ونصف المليون، أي ما نسبته 54% من إصابات العالم.

وبعد أوروبا جاءت الولايات المتحدة وكندا، وسُجّل فيهما مليونان و600 ألف إصابة، أي ما يعادل 32% من مجمل الإصابات.

أما في أستراليا فازدادت نسبة الإصابات بأكثر من 157%، وكذلك حال أميركا اللاتينية، بمعدل قارب 138% في نسبة الإصابات.

لكن الزيادة في أفريقيا كانت طفيفة؛ بنسبة 8% فقط.

أما قارة آسيا، فكانت الوحيدة في العالم التي شهدت تراجعا في الإصابات، بنسبة قدّرت بـ2%.

ورغم هذا الارتفاع، فإن الوفيات المسجلة يوميا في الأسبوع الأخير بلغت قرابة 6 آلاف و300، بانخفاض قدره 9%.

في فرنسا أعادت السلطات فرض إلزامية ارتداء الكمامة في الأماكن المفتوحة، اعتبارا من أمس الجمعة، في كل من باريس وليون.وكانت فرنسا سجلت معدلا يوميا قياسيا للإصابة بفيروس كورونا، بلغ 238 ألفا.

في غضون ذلك، حذر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من أن الأسابيع المقبلة ستكون “صعبة” على البلاد، بسبب موجة التفشي الكبيرة لكورونا، لكن يمكن المرور منها بسلام إذا تصرف الناس بمسؤولية، وفق تعبيره.

وفي إيطاليا سجلت وزارة الصحة أكثر من 144 ألف إصابة بفيروس كورونا، ووفاة 155، في الـ24 ساعة الماضية.

وقررت الحكومة الإيطالية اتخاذ إجراءات للحد من انتشار الفيروس، تبدأ في العاشر من هذا الشهر، وتشمل حظر دخول غير المطعمين إلى أماكن حكومية، وأماكن أخرى غيرها.

وفي ألمانيا أعلن معهد “روبرت كوخ” لمكافحة الأمراض أن المعدل اليومي لإصابات كورونا في البلاد سجل ارتفاعا، لليوم الثالث على التوالي، عما كان عليه قبل أسبوع.

وذكر المعهد أن 26 ألفا و392 إصابة سجّلت في الـ24 ساعة الماضية، مقابل 22 ألفا السبت الماضي.

كما سُجلت 184 وفاة في الـ24 ساعة الماضية، مقابل 157 وفاة السبت الماضي.

وذكر المعهد أن إجمالي عدد الإصابات في البلاد بلغ منذ بداية الجائحة 7 ملايين و176 ألفا، وبلغ إجمالي عدد الوفيات 112 ألفا.

أما في بريطانيا، فقال وزير الصحة ساجد جاويد إن فرض قيود جديدة سيكون “ملاذا أخيرا” في إنجلترا رغم ارتفاع عدد الإصابات بأوميكرون، مشددا على ضرورة “التعايش” مع فيروس كورونا.

وسجلت المملكة المتحدة، إحدى الدول الأكثر تضررا، أكثر من 148 ألفا و600 وفاة بسبب الوباء، وترصد يوميا عددا قياسيا من الإصابات، فقد أعلنت الجمعة تسجيل أكثر من 189 ألف حالة خلال 24 ساعة.

وعلى وقع انتشار فيروس كورونا ومتحوره الجديد “أوميكرون”، احتفلت دول العالم بحلول العام الجديد 2022.

وتجمّع الآلاف في الساحات العامة في مدن عدة، استقبالا للعام الجديد، مع ملاحظة قلة أعداد المشاركين مقارنة بأعوام سابقة.

فوسط حضور محدود، أضيء ليل مدينة سيدني الأسترالية بوهج الألعاب النارية، على الرغم من الازدياد غير المسبوق في الإصابات بكورونا.

وكانت المدينة تشهد سنويا توافد مئات الآلاف من الأشخاص لاستقبال السنة الميلادية الجديدة؛ غير أن التحذيرات الصحية والإجراءات الحكومية حدّت من الإقبال هذا العام.

وفي لندن شهد عدد قليل من السكان العدّ العكسي لنهاية السنة الماضية، بسبب ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا.

من جانبها، أعلنت الإمارات، اليوم السبت، أنها ستمنع سفر مواطنيها الذين لم يتلقوا لقاح “كوفيد-19” اعتبارا من العاشر من كانون الثاني الجاري.

ويشترط “الحصول على الجرعة الداعمة للمطعمين من مواطني الدولة حسب البروتوكول الوطني للجرعات الداعمة للسماح لهم بالسفر”، وفق وزارة الخارجية والتعاون الدولي ولجنة إدارة الطوارئ والكوارث في بيان مشترك.

أما في الأردن فدخل اليوم السبت 15 قرارا حكوميا حيز التنفيذ لضبط إجراءات التعامل مع الحالة الوبائية في البلاد.

ومن هذه الإجراءات منع غير الحاصلين على جرعتي لقاح من دخول مؤسسات القطاع العام والخاص، والمجمّعات التجارية، وفرض غرامات عالية على المخالفين.

ووفقا للإحصاءات الرسمية، فإن مجموع المصابين بأوميكرون بلغ 800، فضلا عن أكثر من مليون إصابة بالفيروس في عموم البلاد.

وشهد الأردن الشهر الماضي ارتفاعا ملحوظا في عدد الإصابات المسجلة يوميا بفيروس كورونا، إذ تجاوز عدد الإصابات المسجلة يوم السابع من كانون الأول أكثر من 6 آلاف وعاد ليستقر لاحقا في حدود ألفي إصابة يوميا.

وفي البحرين أجازت السلطات الصحية دواء باكسلوفيد من فايزر المضاد لفيروس كورونا للاستخدام الطارئ للبالغين الذين تزيد أعمارهم على 18 عاما. انتهى م4

المصدر| وكالات 

 

شاهد أيضاً

زيلينسكي: أنا مصدوم من رفض إسرائيل تزويدنا بالسلاح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.