الاطار التنسيقي يحمل الكاظمي مسؤولية خروقات العظيم

حمل الإطار التنسيقي اليوم السبت، القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي مسؤولية الخرق الاخير في قضاء العظيم بمحافظة ديالى معتبرا انه أعاد العراق إلى الخلف.

 

وقال العضو في الاطار التنسيقي النائب، محمد سعدون الصيهود في تصريح صحفي “اننا عندما نتحدث بعدم تجديدنا للكاظمي لولاية ثانية في إدارة الحكومة بسبب عدد من المعطيات ومنها الأمنية وبالتالي ان الخروقات الأخيرة في ديالى او غيرها يتحملها هو لاغيره فهو اعادنا أمنيا لسنوات كثيرة إلى الخلف لافتقار الجيش للتجهيزات وبتالي هذا الأمر احد الاسباب لتلك الخروقات”.

وبين الصيهود أن “عدم وجود برلمان اي متوقف عن العمل بناءا على القرار الولائي يمنع استضافة القادة الامنيين في المجلس وبتالي الكاظمي هو من يمتلك الصلاحيات الكاملة لمحاسبة وتغيير القادة الامنيين المقصرين بواجباتهم”.

 

 

شاهد أيضاً

الداخلية تنفي ارسالها مقترحا لتعديل قانون منح الجنسية العراقية للاجانب

 نفى قسم محاربة الشائعات في دائرة العلاقات والاعلام بوزارة الداخلية ما تداولته بعض مواقع التواصل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *