اليوم العالمي للتعليم

قاسم الغراوي ||

يدل نزول أول آية في القرآن الكريم تحث على العلم على أهميته وفضله كما يوجد بها أمر إلهي للرسول – صلى الله عليه واله وسلم – حيث يقول الله عز وجل: (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ) [سورة العلق: 1 – 4].
والتعليم هو عملية منظمة تهدف إلى اكتساب الشخص للأسس العامة للمعرفة، كما يعتبر عملية نقل للمعلومات بشكل منظم للدارس، وهو عملية مشتركة بين المعلم ومتلقي العلم.

يشمل التعليم الخبرات والأخلاق والكثير من المهارات الأخرى التي تجعل هذه العملية المنظمة شاملة لكل ما يحتاجه الإنسان لكي يرقي بفكره، ولذلك يهتم به العالم اهتمام خاص .

من الجدير بالذكر أن التعليم بدأ في مجتمعات تسبقنا بقرون من الزمان حيث بدأ التعليم من العصر المصري القديم بتفكيره البسيط محاولة تنمية مهاراته وتطوير فكره ليستطيع الحصول على حياة كريمة، ومن ثم بدء المصري القديم في تعلم الكتابة وجعل من وظيفة الكاتب مكانة عالية لصاحبها .

لذلك يمكننا القول إن التعليم نشأ في عصور كان يسود فيها الجهل والتخلف، ولكنهم بالعلم استطاعوا أن يقضوا على هذا التخلف وصناعة حضارة تعتبر من أقدم وأعرق حضارات العالم القديم التي ما زال يتحدث عنها علماء العالم أجمعين.

في الاسلام هناك نصوص قرآنية واحاديث نبوية تحث على طلب العلم والمعرفة ، حتى ان رسولنا الكريم (ص) قرراطلق سراح كل اسير يعلم عشرة من المسلمين وله توكيدات على طلب العلم واحاديثه كثيرة ،كما منح الله العلم والمعرفة درجات افضل من غير المتعلم والغير عارف :

قال الله تعالى: (قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِين لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ) [سورة الزمر: الآية 9] صدق الله العظيم.

تعمل الأمم المتحدة وجميع البلدان حول العالم على حماية الطفل من انتهاك حقه في التعليم باعتبار التعليم هو المفتاح الذهبي لفتح باب الحرية.

العلم جواز سفر للمستقبل، اما الهدف من التعليم فهو تقديم المعرفة ونشر الحقيقة ومتابعة التطور العلمي والتقني وتسخير المعرفة وبحوثها في خدمة الانسان .

والتعليم هو السبيل إلى التنمية المستدامة وتطوير البلد فكلما كانت البلدان تعتني بالتعليم وبمعاييره وتهيا كل اسباب النجاح ستكون في مقدمة البلدان المتطوره.

يُعد اليوم العالمي للتعليم من أهم الأحداث العالمية كما يلعب التعليم دور كبير في النهوض بالأمم والقضاء على الفقر وضمان حياة كريمة للمتعلمين.

في هذا اليوم يتم تكريم الجهد العالمي المبذول لتحسين معايير التعليم والقضاء على الأمية والعمل على تطوير البنى التحتية والاستفادة من خبرات العالم ومتابعة كل مامن شانه ان يحفز الحكومات لتقديم ماهو افضل لشعوبها ، فعلى مدار التاريخ كان التفاوت بين البلدان يرجع لمصدر التعليم وتطويره .

 

المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي القناة

بإمكانكم إرسال مقالاتكم و تحليلاتكم لغرض نشرها بموقع الغدير عبر البريد الالكتروني

[email protected]

 

شاهد أيضاً

كيف أحبط حزب الله المؤامرات الأميركية والإسرائيلية ضد لبنان؟

الغدير_ متابعة اللافت في لبنان هذه الأيام أن معظم شعارات واتهامات الولايات المتحدة والکيان الصهيوني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.