أقلام “الغدير” تستذكر مناسبة “يوم القدس العالمي” .. الفكرة والنشأة والانطلاقة

يوم القدس العالمي أو اليوم العالمي للقدس، هو مناسبة عالمية انطلقت من الجمهورية الإسلامية الإيرانية وباقتراح من مفجِّر الثورة الإسلامية الإمام الخميني (قدس) في شهر رمضان عام 1399 هـ ليكون يوماً رسمياً لمناصرة الشعب الفلسطيني في آخر جمعة من شهر رمضان في كل سنة؛ لتُقام فيه المظاهرات المناهضة لـ”إسرائيل”، والمعارضة لاحتلال القدس، وذلك من في العديد من الدول العربية، والإسلامية ومن مختلف أنحاء العالم، حيث يصل هذا العدد بحسب التقارير الإخبارية إلى أكثر من 80 دولة.

واجه تسمية هذا اليوم قبول الكثير من المثقفين والفنانين في العالم، كما أقيم في إيران مؤتمرَين دوليَين للرسوم المتحركة تحت عنوان يوم القدس العالمي في عام 1436 و1440 هـ، شارك فيهما فنانون لأكثر من 30 دولة.

يوم القدس في لبنان

بعد مسيرة يوم القدس الأولى عام 1979 م في طهران، قرأ السفير الفلسطيني في إيران رسالة من ياسر عرفات، كما ألقى مهدي بازرگان رئيس وزراء إيران المؤقت، وعبد الحليم خدام وزير الخارجية السوري، وقائد الثورة الإسلامية السيد علي الخامنئي القائد الفعلي للجمهورية الإسلامية، ومحمد مجتهد شبستري خطاباً. وبعد إقامة هذا اليوم أعلن 25 كاتباً ومفكّراً، ومنهم: داريوش آشوري، وداریوش شایگان، وسيمين دانشور، وداريوش مهرجوي، وأحمد شاملو في بيانٍ أنهم سيشاركون مع جميع المجاهدين والمطالبين بالحرية والديمقراطية في مسيرة يوم القدس العالمي.

يحتل يوم القدس العالمي مكانة خاصة وأهمية بالغة في خطابات قادة الجمهورية الإسلامية الإيرانية، كالإمام الخميني (قدس) والسيد الخامنئي ومراجع التقليد الشيعة، كناصر مكارم الشيرازي، فضلا عن شخصيات أخرى مثل السيد حسن نصر الله، الأمين العام لحزب الله في لبنان. اعتبر الإمام الخميني (قدس) أنَّ يوم القدس لا يقتصر على يوم فلسطين فقط، بل هو يوم الإسلام ويوم الحكومة الإسلامية أيضاً، وقدّمه كيوم للتعبئة الإسلامية العامة وتشكيل حزب المستضعفين في جميع أنحاء العالم. تعتقد إيران أن الاحتفال بيوم القدس العالمي يجعل الفلسطينيين لا يشعرون بالوحدة عند هجوم “الإسرائيليين”، كما يمنحهم ذلك القوة على المقاومة.

أما ناصر مكارم الشيرازي أحد مراجع الشيعة للتقليد، فيعتبر المشاركة في مسيرة يوم القدس واجبٌ شرعي، حتى أنه أصدر فتوى تنص على أنه إذا لم يسمح الزوج لزوجته حضور مسيرة يوم القدس، فيمكن للزوجة المشاركة في مسيرة يوم القدس دون إذنه. ويرى أن يكون يوم القدس احتجاجاً قوياً وعالمياً وموحداً ضد المغتصبين والمحتلين. ويعتقد الزعيم اللبناني لحزب الله السيد حسن نصر الله، أنَّ الكيان الصهيوني لا تشكل تهديداً وخطراً لفلسطين فحسب، إنما يهدّد أمن وسلام واستقلال جميع دول المنطقة.

يوم القدس في العراق

كانت بداية الإحياء من قبل المجلس الأعلى للثورة الإسلامية، الذي كان يقوم بتنظيم مسيرة لأنصاره، تندد بالاحتلال الصهيوني وتدعم المقاومة الفلسطينية. تطورت لاحقاً هذه الفعاليات نوعاً ما شيئاً فشيئاً بعد دخول بعض الأحزاب الجديدة، والتي تهتم بالقضايا العربية والاسلامية. فزادت الفعاليات والانشطة، وازداد عدد المدن المشتركة. وتميزت بمراسم عديدة، من عروض المشي شبه العسكري لسرايا الشباب والاطفال والنسوة، إلى استعراضات الفنون القتالية وحرق لرايات كيان الاحتلال.

واستمر الإحياء بهذه الكيفية، مع تطور الأحداث والمحطات العديدة، حتى عام 2014 بعد ظهور عصابات داعش واحتلاله الموصل. فقد أطلقت المرجعية يومذاك فتوى الجهاد الكفائي، التي كان السبب الأساسي في تشكيل الحشد الشعبي.

تمكن الحشد من تحقيق الانتصار على داعش عام 2017 ، بالإضافة إلى أنه أعاد العراق إلى بعده العربي والإسلامي، من خلال إعادة إحياء يوم القدس بزخم وحضور أكبر، ليشمل العديد من المحافظات، فبالإضافة للعاصمة بغداد، نظمت مسيرات في كربلاء والنجف و ديالي والبصرة.

وكان لإحياء العام 2019 وقعه الخاص، بتزامنه مع طرح واشنطن، لما سمي بصفقة القرن و “اعترافها” بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال. ما دفع بمجموعات عراقية عديدة للمشاركة في مسيرات حاشدة خلال يوم القدس، تحت عنوان “لا لصفقة القرن”

فكان لهذه المسيرات في العراق والبلدان الأخرى، تأثير كبير على تعطيل المشروع الأمريكي، وإظهار موقف شعوب المنطقة الرافض له، بعدما دعمته دول عربية عديدة، على رأسها الإمارات والسعودية.

أما الإحياء عام 2020 ، فلم تمنع جائحة كورونا من إحياء المناسبة، حيث قامت فصائل الحشد، بإطلاق قوافل سيارة مجهزة بالأعلام واللافتات، وجالت في العديد من المحافظات: ذي قار، نينوى، كركوك، صلاح الدين وميسان.

 

وفي بغداد انطلقت مسيرة راجلة، بمشاركة فصائل المقاومة والبدو الرحل ومختلف شرائح العراقيين، ما أظهر وحدة كافة مكونات الشعب تجاه القضية.

بيان الإمام الخميني في تسمية يوم القدس

بعد أن احتلّت “إسرائيل” جنوب لبنان عام 1979 م/ 1399 هـ، أصدر الإمام الخميني (قدس) في يوم 13 رمضان 1399 هـ ـ 7 آب/اغسطس 1979 م بياناً طالب فيه باعتبار آخر جمعة من شهر رمضان يوماً عالمياً للقدس، فجاء في بيانه:

“إنني أدعو المسلمين في جميع أنحاء العالم لتكريس يوم الجمعة الأخيرة من هذا الشهر الفضيل من شهر رمضان المبارك ليكون يوم القدس، وإعلان التضامن الدولي من المسلمين في دعم الحقوق المشروعة للشعب المسلم في فلسطين، لسنوات عديدة، قمت بتحذير المسلمين من الخطر الذي تشكله إسرائيل الغاصبة والتي اليوم تكثف هجماتها الوحشية ضد الإخوة والأخوات الفلسطينيين، والتي هي، في جنوب لبنان على وجه الخصوص، مستمرة في قصف منازل الفلسطينيين على أمل سحق النضال الفلسطيني. وأطلب من جميع المسلمين في العالم والحكومات الإسلامية العمل معا لقطع يد هذه الغاصبة ومؤيديها. وإنني أدعو جميع المسلمين في العالم لتحديد واختيار الجمعة الأخيرة في شهر رمضان الكريم – الذي هو في حد ذاته فترة محددة يمكن أيضاً أن يكون العامل المحدد لمصير الشعب الفلسطيني – وتسميتها بيوم القدس العالمي و ذلك خلال حفل يدل على تضامن المسلمين في جميع أنحاء العالم، تعلن تأييدها للحقوق المشروعة للشعب المسلم. أسأل الله العلي القدير أن ينصر المسلمين على الكافرين”.

 

مراسم يوم القدس

 

مظاهرات يوم القدس في البحرين

تقام مراسيم يوم القدس العالمي في مختلف أنحاء العالم من خلال تنظيم مسيرات، منها: في ماليزيا، والهند، وباكستان، وأندونيسيا، وتركيا، وأمريكا، وكندا، والنرويج، و وأذربيجان، ووالسودان، وبريطانيا، والبحرين، والبوسنة والهرزك، وتونس، وباكستان، واستراليا، وألمانيا، ورومانيا، وكويت، وإسبانيا، وجنوب أفريقيا، والسويد، وفنزويلا، وألبانيا، واليونان، وتفيد وكالات الأنباء أن هذه المراسيم تقام في أكثر من 80 دولة إسلامية وغير إسلامية.

تُقام المراسم ليوم القدس العالمي في آخر جمعة من شهر رمضان، ويتم تغطيتها من قبل وسائل الإعلام في جميع أنحاء العالم. نظراً إلى أن يوم الجمعة في الدول الغربية هو يوم عمل، فيتم إقامة تلك المراسم في عطلة نهاية الأسبوع، كيوم السبت أو الأحد. ومع ذلك فإن إقامة مراسم يوم القدس خارج إيران تواجه قيوداً ومحدوديةً.

 

وعند تفشي فايروس کرونا المستجد قُرّر في عام 2020 م إقامة هذا اليوم عبر العالم الافتراضي أو بأشكال أخرى، منها: جنوب أفريقيا، حيث تم إقامة هذا اليوم في جنوب أفريقيا عبر منصات التواصل الاجتماعي من خلال ندوة باللغة الإنجليزية، وبمشاركة شخصيات سياسية ودولية، منها: زهراء مصطفوي ابنة الإمام الخميني (قدس)، ومحافظ كيب تاون إبراهيم رسول و آخرون وفي إيران قال الرئيس الإيراني إن مسيرات يوم القدس العالمي ُتقام عام 2020 في طهران بشكل استعراضي وبالسيارات، كما يتولى الحرس الثوري مسؤوليتها.

 

أحداث ومستجدات فنية

 

أقيم المهرجان الأول للرسوم المتحركة حول يوم القدس العالمي في عام 2014 بقسمين رئيسيين: يوم القدس العالمي، والمهرجان الخاص بالحركات التكفيرية لنسيان قضية فلسطين، حيث شارك فيه حوالي 200 شخص من 33 دولة بأكثر من 500 عمل.[18] شاركت مؤسسات ومراكز في هذا المهرجان، منها: وكالة ابنا الإخبارية، وأمانة دعم الانتفاضة الفلسطينية، وأكاديمية الفنون في جمهورية إيران الإسلامية،[19] أقيم المهرجان الدولي الثاني للرسوم المتحركة ليوم القدس عام 2018 م بمشاركة أكثر من 120 فناناً من 27 دولة، و 316 عملاً حول يوم القدس العالمي وإدانة قرار الحكومة الأمريكية بشأن إعلان القدس عاصمة لدولة إسرائيل.

 

المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي القناة

بإمكانكم إرسال مقالاتكم و تحليلاتكم لغرض نشرها بموقع الغدير عبر البريد الالكتروني

[email protected]

 

شاهد أيضاً

العامل الدولي والأنسداد السياسي..

عبد محمد حسين الصافي || ما يُطلَق عليه بالأنسداد السياسي ليس ظاهرة جديدة مقترنة بالأزمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.