رجال اعمال ومنظمات مجتمعية تونسية ترفض التطبيع مع الكيان الصهيوني

قال سمير الشفي، الامين العام المساعد للاتحاد التونسي للشغل ان التطبيع مرفوض في تونس، وان كل منظمات المجتمع المدني والقوى الحية ترفض التعامل مع هذا الكيان “الذي اجرم في حق التاريخ والجغرافيا”، رادا محاولات الاختراق الثقافي والاقتصادي والرياضي في تونس للوضع الاقتصادي الاستثنائي الذي تمر به البلاد نتيجة الازمة المستدامة.

واكمل سمير الشفي، انهم يعتبرون كاتحاد ان تونس جزء من الوطن العربي وان على راس اولوياتها تقع قضايا التحرر وقضية فلسطين كقضية مركزية، والى ان الصراع يخاض بين قوى رجعية مرتبطة بالاستعمار وبين قوى تقدمية تناضل من مستقبل اكثر اشراق وتحررا، رافضا في الوقت عينه التمييز بين اطراف خليجية واخرى من تهمة الانخراط في التطبيع “فكل اقطاب الخليج منخرطة في التطبيع”.

واردف ان كل من يعتقد من الانظمة الخليجية او المشرقية او المغاربية ان رقيها وتطورها يكون بمد جسور تعاون والاعتراف ب”اسرائيل”، فهو واهم، مستدلا بنتائج كامب دايفيد السلبية على الاقتصاد المصري وما تتعرض له الاخيرة من مؤامرة وجودية تتعلق بسد النهضة وتقف فيها “اسرائيل” مع اثيوبيا.

واعتبر ان لتونس كبلد ذات سيادة مصلحة في كسر التمترسات الجديدة التي تسعي قوي الاستعمار الجديد والقديم فرضها.

وحول تقييمه لاداء رئيس الجمهورية، اجاب ان دستور ما بعد 2014 قسم السلطات التنفيذية ما بين رئيس الحكومة ورئيس الجمهورية الذي لم تسند اليه سوى الخارجية والدفاع، وبالتالي من الاجحاف محاسبة الرئيس على التنمية وامور اخرى، “وقد بينت الاحداث ان هذا الدستور يمثل جزء اصيل من الازمة المستدامة منذ سنوات في تونس”، وبما يتعلق بموقفه من قضايا التطبيع والسيادة الوطنية ودور تونس الاعتباري “فهو رجل وطني محترم”.

وانتقد دور البرلمان الذي تحول لحلبة صراع اكباش بين مختلف الكتل، واكد ان خطاب عبير موسي، رئيسة الحزب الدستوري الحر فه “لا يؤسس لدولة العدل، ولا لدولة المواطنين والمواطنات”.

انتهى..م1

شاهد أيضاً

أوبك تؤكد قرارها بزيادة إنتاجها في آب المقبل

قررت مجموعة “أوبك+” خلال اجتماعها، الخميس، التي تضم تحالف منظمة +أوبك مع عدد من مصدري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.