عندما نفقد قبلة العلماء.

مازن الولائي ||

كان يعرف الاستكبار تأثير “العلماء الشيعة” على جماهيرهم على نحو الإجمال، وهو يحارب كل عالم يبدأ جهاده وتأثيره يصل إلى الإتباع، فيقوم بواجبه الإجرامي تصفيته أو عرقلته بالسجن أو غير ذلك. لكن أن ينتج إتّباع العلماء كما أنتج من اتبع روح الله الخُميني العظيم وثورته المباركة هذا ما يستعدي الوقوف طويلا جدا، والتحقيق ودراسة الأمر بشكل عميق وجدي، بل وعلينا استنفار كل جهودنا في منع تطور مفهوم “العالم في حياة الشيعة” وخلق ما يقلل أثره حتى لا يستمر الخُميني المفهوم الثائر بالتنقل من مكان لآخر ووقتها لا نستطيع تحقيق شيء بعد وعي أمة الشيعة على شخص الخُميني من جهة ومن جهة أخرى على نظامه الإسلامي الملهم، وأول منطقة يجب منعه فيها هي العراق! العراق لماذا لأن مثل الخُميني نشأ فيها وترعرع فكره الثوري والتنظير للحكومة الإسلامية، أو فكرة حاكمية الإسلام بجوار مرقد جده أمير المؤمنين عليه السلام وتلك مزايا تمنحه المجال الواسع في الاستقطاب.

لذا تم التركيز على نبذ إتباع العلماء، والهجوم المدروس على “التقليد” واللجوء إلى خلق أشباه علماء صورا تشتت المنظر وتعبث بحواس التركيز على عالم بعينه، ومن هنا برز من يذم ويقف بوجه مثل الخُميني العزيز تلميحا، وتصريحا، وهمسا بخلق بلبة حتما سوف تنتهي إلى سجال وجدال لن يكون بلا ثمار! لأجل ذلك تجد البعض تعدى هذه المرحلة مرحلة الاقتداء بالعالم والبحث عنه وأخذ ديننا منه كما أراد المعصومين منا ذلك، بل وتم التركيز على علماء الثورة الإسلامية المباركة التي قادها علماء أكفاء، قطع المجال العلمي بهم وأنهم مراجع وفقهاء ونواب عن الإمام المهدي بالوصف لانطباق الشروط عليهم، وهذا ما نشاهده اليوم من فوضى كلاميه وسباب من على منابر ومسارح وصفحات كل همها فسخ عرانا الوثيقة مع مراجعنا وعلمائنا حصن التشيع والإسلام المحمدي الأصيل الحسيني، وهذا الزمن أخطر زمن لأن البعض استحسن شكله ومنطقه وامواله ومنصبه ولعله علمه الغير مؤثر إلا فيه فصار يتهجم على أعظم مؤسسات بقية الله المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف محاولا اضعافها وتشكيك الناس بها.

“البصيرة هي ان لا تصبح سهمًا بيد قاتل الحسين يُسَدَّد على دولة الفقيه”
مقال آخر دمتم بنصر ..

المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي القناة

بإمكانكم إرسال مقالاتكم و تحليلاتكم لغرض نشرها بموقع الغدير عبر البريد الالكتروني

[email protected]

شاهد أيضاً

عقدة الدولة..!

حمزة مصطفى || بعد 11 شهرا من إجراء انتخابات وصفت بالمبكرة تعاود نفس الأحزاب التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.