اختتام أعمال مؤتمر “نداء الأقصى الدولي” في كربلاء المقدسة

اختتم، اليوم الأربعاء، مؤتمر “نداء الأقصى الدولي”، الذي عقد تحت شعار “مبادئ النهضة الحسينية ودورها في تحرير القدس وثورة الشعب الفلسطيني”، بمشاركة أكثر من مئتي شخصية دينية وعلمائية، في مدينة كربلاء المقدسة. 

وألقيت في الجلسة الختامية للمؤتمر عدة كلمات للمشاركين دعت إلى وحدة الأمة الإسلامية وجمع كلمتها، ونصرة الشعب الفلسطيني، مستهجنة تطبيع بعض الأنظمة العربية مع كيان العدو الصهيوني، مطالبة بإسقاط منظومة التطبيع.

رئيس قسم دار القرآن الكريم في العتبة الحسينية المقدسة “الشيخ خير الدين الهادي” أكد خلال كلمته، أن القضية الفلسطينية ونداء الأقصى هي في شعور ووجدان كل الاحرار.

وأضاف الشيخ خير الدين الهادي: صورة الزيارة الاربعينية لامثيل لها في العالم لأنها استوعبت كل الاذواق والجنسيات.

الشيخ “عامر البياتي” الناطق باسم دار الإفتاء العراقية، قال خلال كلمته إن القدس الشريف والمسجد الأقصى نصب اعيننا على مر الزمان.

وأضاف الشيخ عامر البياتي : نعلم بان حكام العرب ليس لهم قرار وخاصة المطبعين وان دار الإفتاء العراقية داعية لأي جهد يمكن الشعب الفلسطيني من النهوض.

هذا وأكد الشيخ “غازي حنينة” رئيس مجلس الأمناء بتجمع العلماء المسلمين في لبنان: في ديننا وشريعة ربنا وكتاب الله وهدي رسول الله لامجال للحياد والوقوف على رصيف الاحداث وهامش الصفحة.

وأشار الشيخ غازي حنينة انه لابد ان نكون مع فلسطين والساحة مفتوحة والاحداث تجري عليها منذ وعد بالفور المشؤوم.

وتابع الشيخ غازي حنينة: الذين يطبعون مع العدو الصهيوني اخذوا الدرس من يزيد الذي طبع مع اليهود.

وأكد الشيخ غازي حنينة: مهما قطعوا ودمروا لم يقطعوا أيدينا لإيصال السلاح الى جنين.

وأضاف الشيخ غازي حنينة: نؤكد موقفنا على وحدة الكلمة بين أبناء الامة وجناحيها ونجعل من استشهاد الامام الحسين سبيلا للم الشمل من جديد.

من جهته قال الدكتور منصور مندور من علماء الازهر الشريف، إن المسجد الأقصى امل هذه الامة وشرفها واذا حدث له مكروه والأمة ساكتة فهذا عار على الامة وعيب في جبينها الى يوم الدين.

وانطلقت في محافظة كربلاء المقدسة، أمس الثلاثاء، أعمال مؤتمر “نداء الأقصى الدولي”، تحت شعار “مبادئ النهضة الحسينية ودورها في تحرير القدس وثورة الشعب الفلسطيني”، وذلك توازيا مع فعاليات ذكرى أربعينية الامام الحسين عليه السلام.

وأكد المشاركون في المؤتمر خلال كلمتهم أمس الثلاثاء أنّ المقاومةَ الإسلامية باقية في فلسطين وجميعِ بلاد المسلمين، وأن من واجب الأديان والمتدينين أن يكونوا مؤازرين للقضية الفلسطينية، وساعين لنصرتِها. وأشار المشاركون إلى أن هذا المؤتمر يأتي في وقت يقمع فيه الاحتلال الإسرائيلي الفلسطينيين؛ داعين علماء الأمة وجميعَ أحرار العالم الى نصرة أبناء الشعب الفلسطيني.

وبحسب الجهة المنظمة، فإن المؤتمر جاء انطلاقاً من معطيات عدّة، “أبرزها أهمية التعاون والتضامن الدولييْن بين المؤمنين بالقضية الفلسطينية من أجل تحقيق مبادئ العدالة ومساندة الشعوب المظلومة، وفي مقدّمتها الشعب الفلسطيني الذي يتعرّض لأبشع أشكال الظلم واستلاب الحقوق، إلى جانب اعتبار ما تمثله ثورة الإمام الحسين عليه السلام وشهادته من نموذج رائد في الدفاع عن الحق والخير وبذل التضحيات في سبيل الإصلاح والانتصار لحقوق المستضعفين”. انتهى .. ت/6

شاهد أيضاً

النزاهة تعلن تأليف فريق تحقيق لتسلُّم الشكاوى والإخبارات المتعلقة بالفساد

أعلنت هيئة النزاهة، اليوم الخميس، تأليفها فريق التحقيق الميداني لتسلُّم الشكاوى والإخبارات الخاصَّة بشبهات الفساد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *